الشمر عشبة عطرية تتميز برائحة عطرية وفوائد صحية متعددة. إن لم تكن متوافرة بشكل دائم في خزانة مطبخك، عليكِ بالبدء في استخدامها فورًا. إلى جانب استخدامها لإنعاش رائحة النفس، تساعد بذور الشمر في علاج العديد من الأمراض كالتخلص من اضطرابات المعدة، طرد الغازات، مضادة للالتهابات، مضادة للجراثيم، مدرة للبول، وغيرها من الخواص الطبيعية الفعّالة للتخلص من العديد من الحالات المرضية.

تحتوي بذور الشمر على العديد من العناصر الطبيعية الأساسية كفيتامين C، البوتاسيوم، المنجنيز، الحديد، الفولات، والألياف الغذائية. كما أنها غنية بالمغذيات النباتية والزيوت الطيّارة.

يمكنك التمتع بالفوائد الصحية لتلك البذور اللذيذة من خلال رشها على الخبز أو الكعك قبل الخبز، كما يمكن استخدام جذور الشمر لتحضير السلطات، أو مع الخضار المطهو على البخار، أو بتناولها مباشرةً بعد الوجبات.

إليكِ أهم الفوائد الصحية لبذور الشمر.

1- إنعاش رائحة النفس

مضغ بذور الشمر يساعد على تحسين رائحة النفس بعد تناول الوجبات، خاصةً عند تناول بعض الأطعمة ذات الروائح الغير محببة. يتميز الشمر بخواص طبيعية مضادة للميكروبات، مما يساعد على منع تراكم البكتيريا داخل الفم والتي تؤدي لظهور الروائح الغير محببة. كما يتميز كذلك بخواص مضادة للالتهابات، مما يساعد على تهدئة ألام اللثة. أيضًا، يمكن تناول شاي الشمر الساخن لإنعاش الفم أو استخدامه لغرغرة الحلق لتهدئة ألام الأسنان.

2- تسهيل الهضم

الشمر مفيد جدًا للتخلص من مشكلات الهضم المختلفة كعسر الهضم، الانتفاخات، الإمساك، حرقة المعدة والشعور بعدم الراحة. حيث يساعد الشمر على تحفيز عملية الهضم، كما أنه طارد للريح، مما يساعد على تهدئة القناة الهضمية، ومنع تكون الغازات. إلى جانب ذلك، يساعد الشمر على إعادة إصلاح الجهاز الهضمي بعد التعرض للإشعاع والعلاجات الكيماوية.

فقط امضغي ملعقة صغيرة من بذور الشمر بعد تناول الوجبات الدسمة ليساعد ذلك على تحسين الهضم والتخلص من ألام المعدة والانتفاخات. إن كنت تشعرين بعسر الهضم، يمكنكِ تحضير شاي الشمر الساخن من خلال إضافة ملعقة صغيرة من بذور الشمر لكوب من الماء المغلي، ثم يغطى ويترك ليهدئ، تناوليه مرتين خلال اليوم لتشعرين بالتحسن.

3- علاج احتباس الماء في الجسم

تناول شاي الشمر الدافئ بشكل منتظم يساعد على التخلص من السوائل الزائدة داخل الجسم، فهو مدر طبيعي للبول. كما يمكنكِ التخلص من انتفاخات الجفون من خلال استخدام كمادات شاي الشمر الدافئة على عينيكِ.

إلى جانب الوقاية من احتباس الماء، يساعد الشمر على تنقية الجسم من السموم، مع تقليل مخاطر الإصابة بأمراض المسالك البولية. كما يتميز كذلك بخواص تساعد على زيادة تعرق الجسم.

4- تجنب السمنة

الشمر فعّال جدًا للوقاية من السمنة، حيث يساعد على كبح الشهية والشعور بالامتلاء سريعًا. الشمر الطازج يعمل على مكافحة الدهون من خلال زيادة معدل التمثيل الغذائي. إلى جانب ذلك، فيساعد الشمر أيضًا على التخلص من الماء الزائد في الجسم، وهي من الأسباب التي تتسبب في زيادة الوزن.

من أبسط الطرق التي يمكن أن تساعدك على خسارة الوزن الزائد هي تناول شاي الشمر الساخن مرتين خلال اليوم.

5- الوقاية من السرطان

بذور الشمر من الأطعمة الفعّالة للوقاية من مخاطر الإصابة بسرطان القولون، حيث يساعد على التخلص من السموم خارج الجسم. كما يتميز الشمر كذلك بخواص مضادة للالتهابات، حيث يحتوي على مادة الأنيثول، المضادة للسرطان.

6- تخفيف اضطرابات الطمث

العديد من العوامل، منها التوتر وسوء التغذية قد تتسبب في اضطرابات الطمث لدى بعض النساء. بذور الشمر تتميز بخواص طبيعية تساعد على تخفيف الألام مع تنظيم تدفق الطمث.

فضلًا عن ذلك، يعد الشمر من الأطعمة التي ينصح بتناولها للأمهات المرضعات لزيادة لبن الثدي. كما تعمل كذلك على زيادة الرغبة الجنسية لدى النساء والرجال على حد سواء.

7- علاج أمراض الجهاز التنفسي

تتميز بذور الشمر بخواص فعّالة لعلاج مشكلات الجهاز التنفسي، حيث يساعد على تخفيف التهابات مجرى التنفس المرتبطة بالسعال، نزلات البرد، الإنفلونزا، واحتقان الجيوب الأنفية.

للأشخاص الذين يعانون من السعال والتهابات الحلق، ينصح بتناول شاي الشمر الدافئ مرتين أو ثلاث مرات خلال اليوم.

8- الوقاية من أمراض القلب

يساعد الشمر على تقليل مخاطر الإصابة بالسكتة القلبية، فهو مصدر غني بالبوتاسيوم، الذي يساعد على خفض مستويات ضغط الدم. ويحتوي كذلك على الفولات الأساسية لتحويل جزيئات الحمض الأميني التي يحتمل أن تكون خطرة إلى أخرى حميدة.

فضلًا عن ذلك، جذور الشمر الطازجة غنية بالألياف الغذائية التي تساعد على التحكم في ترسبات الكوليسترول. كما يحتوي أيضًا على فيتامين C، وهو من مضادات الأكسدة التي تساعد على منع الإصابة بأمراض القلب من خلال مكافحة الجذور الحرة داخل الجسم.

9- تحسين صحة العين

أثبت العلماء أن بذور الشمر تساعد على تقليل ضغط العين، كما تساعد على توسيع الأوعية الدموية. وهو ما يساعد على الوقاية من الإصابة بالجلوكوما، أو إعاقة الرؤية.

10- تنشيط الذاكرة وتحسين وظائف الدماغ

يعمل الشمر على تحسين وظائف الدماغ بشكل فعّال. وقد أكد العلماء أن بذور الشمر تساعد على تحسين الأداء المعرفي. تحتوي بذور الشمر على مستويات هائلة من البوتاسيوم، والذي يعمل على زيادة قدرة الناقلات العصبية داخل الجسم، وهو ما يعمل على تحسين وظائف الدماغ بشكل عام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كان إستخدام الأعشاب والبهارات مهم للغاية على مر التاريخ والسبب الرئيسى هو خصائصها الطبية قبل الإستعمال للطهي، وقد أظهر العلم الحديث الآن أن العديد منها  تحمل فوائد صحية ملحوظة، هنا 10 من أصح الأعشاب والتوابل في العالم، بدعم من الأبحاث.

1 القرفة تخفض مستويات السكر في الدم ولها تأثير قوي لمكافحة مرض السكري

القرفة من التوابل الشعبية، وجدت في كل أنواع ووصفات المخبوزات، تحتوي على مركب يسمى سينمالدهيد، وهو المسؤول عن الخصائص الطبية للقرفة، بها نشاط مضاد للأكسدة قوي، ويساعد على مكافحة الإلتهاب وثبت أنه يخفض الكولسترول والدهون الثلاثية في الدم، ولكن الأهمية الكبرى حقا هى في آثارها على مستويات السكر في الدم، حيث يمكنها خفض نسبة السكر في الدم عن طريق عدة آليات، بما في ذلك إبطاء عملية إنهيار الكربوهيدرات في الجهاز الهضمي وتحسين حساسية الأنسولين

الجرعة الفعالة هي عادة 0.5-2 ملاعق صغيرة من القرفة يوميا، أو 1-6 جرام.

2 المرمرية يمكن أن تحسن وظائف المخ والذاكرة

المرمرية أو المريمية، كان لها سمعة قوية لتضميد الجراح  خلال العصور الوسطى، وكانت حتى تستخدم للمساعدة في منع الطاعون، تشير الأبحاث الحالية إلى أنها قد تكون قادرة على تحسين وظائف المخ والذاكرة، وخاصة في الأشخاص الذين يعانون من مرض الزهايمر، كما تحسن وظيفة الذاكرة لدى الأشخاص الأصحاء، على حد سواء صغارا وكبارا

3 النعناع يخفف من IBS الألم الناتيج عن متلازمة القولون العصبى

النعناع لديه تاريخ طويل من الإستخدام في الطب الشعبي والعلاج بالروائح العطرية، العنصر الزيتى يحتوي على عوامل مسؤولة عن الآثار الصحية.

وقد أظهرت العديد من الدراسات أن زيت النعناع يمكن أن يحسن الألم في متلازمة القولون العصبي، الإنتفاخ في البطن، والذي هو عرض من أعراض الجهاز الهضمي شيوعا، وهناك أيضا بعض الدراسات التي تبين أن النعناع في علاج بالروائح العطرية يمكن أن تساعد في محاربة الغثيان.

4 الكركم يحتوي على الكركمين، وهي مادة لها تأثيرات قوية مضادة للالتهاب 

الكركم هو التوابل التي تعطي اللون الأصفر، يحتوي على العديد من المركبات ذات الخصائص الطبية، وأهمها هو الكركمين

يساعد على محاربة الضرر التأكسدي وزيادة إنزيمات الجسم نفسه المضادة للأكسدة وهذا أمر مهم، لأنه يعتقد أن الضرر التأكسدي واحد من الآليات الرئيسية وراء الشيخوخة والعديد من الأمراض.

الكركمين مضاد للالتهابات، لدرجة أنه يتماشى مع فعالية بعض العقاقير المضادة للالتهابات

وتشير الدراسات إلى أنه يمكن تحسين وظائف المخ، ومحاربة مرض الزهايمر، ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان، وتخفيف التهاب المفاصل،

5 الريحان يساعد على مكافحة العدوى 

وينبغي عدم الخلط مع الريحان العادي، ويعتبر هذا الريحان عشب مقدس في الهند، تشير الدراسات إلى أن الريحان المقدس يمكن أن يمنع نمو عدد من البكتيريا والخمائر والعفن، ووجدت دراسة واحدة صغيرة أيضا أنه يمكن أن يحسن وظائف الجهاز المناعي عن طريق زيادة خلايا مناعية معينة في الدم.

ويرتبط الريحان أيضا بإنخفاض مستويات السكر في الدم قبل وبعد وجبات الطعام، وكذلك علاج القلق والاكتئاب.

6 الفلفل يساعد على تقليل الشهية وربما مكافحة السرطان

الفلفل الحريف هو نوع من الفلفل الحار ويستخدم لإعداد أطباق حارة، ثبت دوره فى الحد من الشهية وزيادة حرق الدهون في العديد من الدراسات، بل هو عنصر مشترك في العديد من المكملات الغذائية وأدوية فقدان الوزن التجارية.

وجدت إحدى الدراسات أن إضافة 1 غرام من الفلفل الأحمر فى وجبات الطعام بشكل منتظم، تخفض الشهية وتزيد حرق الدهون، كما أظهرت إمكانات امضادة للسرطان في بعض الدراسات الحيوانية لكن ما نزال نحتاج لمزيد من الإثبات بالنسبة للبشر.

7 الزنجبيل يمكنه علاج الغثيان وله خصائص مضادة للالتهابات

الزنجبيل من التوابل الشعبية التى تستخدم في العديد من أشكال الطب البديل، وقد أظهرت الدراسات أن 1 غرام أو أكثر من الزنجبيل يمكنه علاج الغثيان بنجاح، وهذا يشمل غثيان الصباح، والعلاج الكيميائي ودوار البحر.

وجدت دراسة في خطر الإصابة بسرطان القولون أن 2 جرام من الزنجبيل يوميا تخفض علامات الإلتهاب فى القولون مثل الادوية

وجدت أبحاث أخرى أن مخلوط من الزنجبيل والقرفة، وزيت السمسم يخفض الألم لمن يعانون من هشاشة العظام، وكان له فعالية مماثلة المعاملة مثل بعض العقاقير.

8 الحلبة تحسن السيطرة على سكر الدم

تحتوي على البروتينات النباتية، التي يمكن أن تحسن وظيفة هرمون الانسولين، وقد أظهرت العديد من الدراسات أن تناول ما لا يقل عن 1 غرام من مستخلص الحلبة يوميا يمكن أن تخفض مستويات السكر في الدم، وخاصة في مرضى السكري

9 روزماري يمكن أن يساعد في منع أمراض الحساسية وإحتقان الأنف

العنصر النشط في روزماري هو حمض روزمارينيك، وقد تبين أن  له تأثيرات مضادة للالتهابات التي تظهر لقمع أعراض الحساسية والحد من إحتقان الأنف.

10 الثوم يمكنه مكافحة المرض وتحسين صحة القلب

على مر التاريخ القديم، كان الإستخدام الرئيسي للثوم  طبيا، أما الان فمكملات الثوم معروفة جيدا لمكافحة المرض، بما في ذلك نزلات البرد، ويمكنك إضافة المزيد من الثوم إلى غذائك مما سيكون مفيد بشكل لا يصدق.

وهناك أيضا أدلة  لآثاره المفيدة على صحة القلب حيث يخفض الكوليسترول في الدم، يسبب تراجعا ملحوظا في ضغط الدم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *