يعد أي مرض يصيب قلب الإنسان هو مرض هام وخطير ينبغي علاجه ، فأمراض القلب ومضاعفاتها خطيرة، حيث يتسبب أي تدهور في صحة القلب بتدهور صحة الإنسان كلها ، فتتوقف قدرة وكفاءة أجهزة الجسم على قدرة وكفاءة عمل القلب .

وأورام القلب هي أكثر ما يخيف مرضى القلب ويقلقهم ، فرغم أن أورام القلب ليست شائعة لكنها خطيرة ، دائمآ ما يحذرها مرضى القلب ، ويتخذون الإجراءات الوقائية لحماية أنفسهم منها ، وأورام القلب هي مرض خطير حين يصيب القلب وإن لم يتم علاجه بسرعة فإنه قد يتسبب في وفاة الشخص بسبب ضعف عضلة القلب وتوقفها عن العمل فيم بعد .

وتعرف اورام القلب ببساطة بأنها أورام تنشأ بالأساس من عضلة القلب ، وتشكل ضغطآ كبيرآ عليها ، وقد تتسبب في جلطات قلبية خطيرة تودي بحياة المريض .

 

 

أنواع أورام القلب :

الأورام التي تصيب القلب عدة أنواع هي :

1 – أورام حميدة ، وهي الأورام التي لا تشكل خطورة كبيرة على القلب ويمكن علاجها .
2 – أورام خبيثة ، وهي ليست شائعة الحدوث أي أنها نادرة غلى حد ما ، لكنها خطيرة وتهدد حياة الإنسان وعلاجها صعب وتنتشر بشكل سريع ، وهذا هو سر خطورتها .

كما تصنف الأورام القلبية من حيث المكان الذي تنشأ منه :
1 – أورام تنشأ من القلب ، ومصدرها عضلة القلب والشرايين ، وهي اورام من نوع خطير مثال على ذلك أورام القلب المخاطية .

2 – أورام تصيب الجسد وتنتشر حتى تصل للقلب ، وتتطلب علاجآ سريعآ قبل أن تؤذي القلب كأورام الثدي والرئة والمعدة والمخ ، فينتشر الورم من هذه الأماكن حتى يصل للقلب .

أسباب حدوث أورام القلب :
1 – وجود خلل في نمو أنسجة القلب ، فتنشأ أنسجة غريبة وهي ما تسبب الورم ، حتى في حالة وجود أنسجة غريبة في أى جزء من الجسم قد تنتقل للقلب وتشكل ورمآ أيضآ .

2 – يقول علماء القلب أن العامل الوراثي له دورآ كبيرآ في غصابة شخص ما بأورام القلب ، فكما ذكرنا أن أورام القلب نادرة وليست شائعة الحدوث لكن وجود شخص مصاب بها في عائلة قد يزيد من إحتمالات إصابة أحد أقاربه بها ، لذلك تعد العوامل الوراثية مؤثرة إلى حد كبير في الإصابة بأورام القلب .

أعراض الإصابة باورام القلب : أخطر ما يكون في أورام القلب هو أن إكتشافها قد يكون مصادفة ، ولا تظهر أعراضها غلا بعد نمو الورم بشكل خطير يمثل خطورة على حياة المريض ، والأعراض التي تظهر هي :
1 – إضطراب التنفس .
2 – الشعور بالإختناق .
3 – حدوث جلطات بالقلب أو بشرايين المخ .
4 – نوبات إغماء متكررة .
5 – ضعف نبضات القلب .

التشخيص والعلاج : يظهر الرنين المغناطيسي وجود الورم بوضوح في القلب ، فالرنين المغناطيسي هو افضل أنواع الاشعة التي تجرى للقلب ، نظرآ لدقة الفحص الذي تجريه.

وتعد الحلول المتاحة أمام الطبيب محدودة جدآ في علاج الورم ، فكلما كان حجم الورم أكبر كلما كان العلاج أصعب ، كما أن إنتشار الورم في القلب يجعل الأمر أصعب ، فلا تترك أورام القلب للطبيب خيارات كثيرة فيضطر الطبيب بعد إكتشاف الورم للجؤ لجراحات القلب المفتوح لاستئصال الورم من القلب ، ورغم خطورة عملية القلب المفتوح وخطورة المكان الذي يوجد به لكن لا حل لدى الطبيب غير استئصال الورم ، فالعلاجات لا تنفع في هذه الحالات .

لذلك يعتبر الفحص المستمر للقلب أمرآ مهمآ حيث يساعد في إكتشاف الأورام بالقلب قبل ان تسؤ الحالة ، لكن يؤكد الأطباء أن بعد استئصال الورم من القلب يستغرق المريض فترة نقاهة طويلة لكن تتحسن  صحته بعدها بشكل كبير .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

يعد أي مرض يصيب قلب الإنسان هو مرض هام وخطير ينبغي علاجه ، فأمراض القلب ومضاعفاتها خطيرة، حيث يتسبب أي تدهور في صحة القلب بتدهور صحة الإنسان كلها ، فتتوقف قدرة وكفاءة أجهزة الجسم على قدرة وكفاءة عمل القلب .

وأورام القلب هي أكثر ما يخيف مرضى القلب ويقلقهم ، فرغم أن أورام القلب ليست شائعة لكنها خطيرة ، دائمآ ما يحذرها مرضى القلب ، ويتخذون الإجراءات الوقائية لحماية أنفسهم منها ، وأورام القلب هي مرض خطير حين يصيب القلب وإن لم يتم علاجه بسرعة فإنه قد يتسبب في وفاة الشخص بسبب ضعف عضلة القلب وتوقفها عن العمل فيم بعد .

وتعرف اورام القلب ببساطة بأنها أورام تنشأ بالأساس من عضلة القلب ، وتشكل ضغطآ كبيرآ عليها ، وقد تتسبب في جلطات قلبية خطيرة تودي بحياة المريض .

 

 

أنواع أورام القلب :

الأورام التي تصيب القلب عدة أنواع هي :

1 – أورام حميدة ، وهي الأورام التي لا تشكل خطورة كبيرة على القلب ويمكن علاجها .
2 – أورام خبيثة ، وهي ليست شائعة الحدوث أي أنها نادرة غلى حد ما ، لكنها خطيرة وتهدد حياة الإنسان وعلاجها صعب وتنتشر بشكل سريع ، وهذا هو سر خطورتها .

كما تصنف الأورام القلبية من حيث المكان الذي تنشأ منه :
1 – أورام تنشأ من القلب ، ومصدرها عضلة القلب والشرايين ، وهي اورام من نوع خطير مثال على ذلك أورام القلب المخاطية .

2 – أورام تصيب الجسد وتنتشر حتى تصل للقلب ، وتتطلب علاجآ سريعآ قبل أن تؤذي القلب كأورام الثدي والرئة والمعدة والمخ ، فينتشر الورم من هذه الأماكن حتى يصل للقلب .

أسباب حدوث أورام القلب :
1 – وجود خلل في نمو أنسجة القلب ، فتنشأ أنسجة غريبة وهي ما تسبب الورم ، حتى في حالة وجود أنسجة غريبة في أى جزء من الجسم قد تنتقل للقلب وتشكل ورمآ أيضآ .

2 – يقول علماء القلب أن العامل الوراثي له دورآ كبيرآ في غصابة شخص ما بأورام القلب ، فكما ذكرنا أن أورام القلب نادرة وليست شائعة الحدوث لكن وجود شخص مصاب بها في عائلة قد يزيد من إحتمالات إصابة أحد أقاربه بها ، لذلك تعد العوامل الوراثية مؤثرة إلى حد كبير في الإصابة بأورام القلب .

أعراض الإصابة باورام القلب : أخطر ما يكون في أورام القلب هو أن إكتشافها قد يكون مصادفة ، ولا تظهر أعراضها غلا بعد نمو الورم بشكل خطير يمثل خطورة على حياة المريض ، والأعراض التي تظهر هي :
1 – إضطراب التنفس .
2 – الشعور بالإختناق .
3 – حدوث جلطات بالقلب أو بشرايين المخ .
4 – نوبات إغماء متكررة .
5 – ضعف نبضات القلب .

التشخيص والعلاج : يظهر الرنين المغناطيسي وجود الورم بوضوح في القلب ، فالرنين المغناطيسي هو افضل أنواع الاشعة التي تجرى للقلب ، نظرآ لدقة الفحص الذي تجريه.

وتعد الحلول المتاحة أمام الطبيب محدودة جدآ في علاج الورم ، فكلما كان حجم الورم أكبر كلما كان العلاج أصعب ، كما أن إنتشار الورم في القلب يجعل الأمر أصعب ، فلا تترك أورام القلب للطبيب خيارات كثيرة فيضطر الطبيب بعد إكتشاف الورم للجؤ لجراحات القلب المفتوح لاستئصال الورم من القلب ، ورغم خطورة عملية القلب المفتوح وخطورة المكان الذي يوجد به لكن لا حل لدى الطبيب غير استئصال الورم ، فالعلاجات لا تنفع في هذه الحالات .

لذلك يعتبر الفحص المستمر للقلب أمرآ مهمآ حيث يساعد في إكتشاف الأورام بالقلب قبل ان تسؤ الحالة ، لكن يؤكد الأطباء أن بعد استئصال الورم من القلب يستغرق المريض فترة نقاهة طويلة لكن تتحسن  صحته بعدها بشكل كبير .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *