مع دخول فصل الصيف تبدأ الحشرات بالخروج من أماكن اختبائها لتصطاد فرائسها ويعتبر هذا التوقيت من العام من أكثر فصول السنة شيوعا في ظهور لدغات العقارب والثعابين حيث تستقبل أقسام الطوارئ العديد من تلك الحالات.

تعيش العقرب في المناطق الحارة والجافّة، مختبئة في الجحور والشقوق وتحت الحجارة والصخور، التماسا للرطوبة وتجنبا لحرارة الشمس. يوجد حوالى 1500 نوع حول العالم الا أن 30 منها فقط يعتبر خطرا إذ تتواجد الغدة السامة في نهاية الذيل ولكن سُميتها لا تعتبر خطيرة جدا على الإنسان مقارنة بلدغة الثعبان، العقرب الأسود احد هذه الأنواع يغلب انتشارها في شمال أفريقيا والشرق الأوسط كما تعتبر العقرب الصفراء أشدها سمية وخطورة.

الانثى يمكن ان تضع في كل مرة من 2 إلى 100 من العقارب الصغيرة. العقارب رؤيتها ضعيفة جداً، لا تسمع ولا تشم، بل تعتمد على الذبذبات الصوتية والاهتزازات لمعرفة اتجاه فريستها. تظهر العقارب خصوصا في فصل الصيف عندما تتعدى درجة الحرارة 30 درجة مئوية. تتغذى العقارب ليلا على الحشرات الصغيرة وتستطيع بعض أنواع العقارب الحياة بدون ماء أو غذاء لمدة أربعة أسابيع.

يتكون جسم العقرب من الرأس والصدر كقطعة واحدة، وله أربعة أزواج من الأرجل تنتهي بمقرض صغيرة جداً، أما الذيل فيتكون من خمس حلقات ينتهي بما يشبه الإبرة التي تلدغ بها.

لاحظ العلماء أن العقارب التي تكون مقارضها ضعيفة تكون سميتها أقوى والعجيب أن أغلب فرائسها من اللافقاريات الصغيرة. يتركب السم من أنزيمات ومركبات تؤثر على الجهاز العصبي، حيث تخدر الجسم وتسبب له الاضطراب في التنفس وهبوطا في القلب. تبلغ الآلام والاضطرابات أشدها بعد تقريباً ساعة من اللدغة، وتستمر لمدة ساعة أو ساعتين يبدأ بعدها التحسن، وتزول كل الاعراض تقريبا بعد يومين أو ثلاثة. تختلف حساسية الناس للسم حسب العمر والوزن، فالصغار وكبار السن أكثرهم تأثراً بالسم.

عادة تقوم العقرب باللدغ عندما يتم التعرض لها كعملية دفاعية عن نفسها وتعتبر اللدغة مؤلمة والعقرب لا تنفث السم مع كل لدغة وانما يكون ذلك بحسب احساسها بالخطر الذي يحيط بها في حال مهاجمتها حيث ينتشر السم في المكان المصاب ويختلف التأثير حسب نوع السم. تظهر بعض السموم تأثيرها على الجهاز العصبي وتتراوح تلك الأعراض من البسيطة إلى الشديدة ويكون ذلك على شكل ألم في مكان اللدغة، تنميل في محيط الفم، سرعة في التنفس، تسارع في ضربات القلب، ارتفاع الضغط، كثرة خروج اللعاب، عدم وضوح في الرؤية وقد تتطور الحالة إلى التشنجات في حالات نادرة. هناك بعض الأنواع من السموم قد تتسبب في حدوث التهاب في البنكرياس أو قصور في تروية القلب. في مثل هذه الحالات ينصح بعدم تحريك الطرف المصاب في محاولة لابطاء عملية انتشار السم في الدورة الدموية مع وضع ثلج على المنطقة المصابة أو دهان الليدوكين لتخفيف الألم الناتج من اللدغة ونقل المريض للمستشفى أو أقرب مركز صحي حيث يتم إعطاء المريض مضاداً للسم عبارة عن مادة مستخرجة من بلازما الخيل بعد حقنه بسم العقارب ويعمل على إخفاء الأعراض سريعا. خلال أربع ساعات قد تحدث بعض الاعراض الجانبية نتيجة اعطاء ذلك المصل وتظهر على هيئة استفراغ، ارتفاع في درجة الحرارة، طفح جلدي بسبب حساسية بعض الاشخاص لذلك البروتين المستخرج من بلازما الخيول وفي بعض الحالات يتم علاج الأعراض العصبية باستعمال مثبطات مستقبلات الفا وبيتا الادرينالية بالإضافة إلى التحكم في ارتفاع ضغط الدم ولكن بوجه العموم معظم لدغات العقارب لاتحتاج الى علاج دوائي. أما في حالات لسعات الثعابين والأفاعي فإن الأعراض تتشابه مع لدغات العقارب حيث يشعر المصاب بألم شديد مع غثيان كما قد يحدث صعوبة في البلع نتيجة شلل في العضلات وفي حالات يترافق مع ذلك هبوط في الدورة الدموية وتوقف بالتنفس ولإسعاف مثل تلك الحالات فمغايرة إلى ما ذكر في لدغات العقارب فإن عادة لا يوضع ثلج مكان الإصابة في تلك الحالة لأنه قد يؤدي إلى تلف في الأنسجة. وتبقى الوقاية خيرا من العلاج فيجب محاولة تجنب الأماكن التي تكثر فيها الأحراش والشجيرات الصغيرة وحمل أدوات الإسعافات الأولية في كل التنقلات مع تمنياتنا ودعائنا للجميع بدوام الصحة والعافية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

مع دخول فصل الصيف تبدأ الحشرات بالخروج من أماكن اختبائها لتصطاد فرائسها ويعتبر هذا التوقيت من العام من أكثر فصول السنة شيوعا في ظهور لدغات العقارب والثعابين حيث تستقبل أقسام الطوارئ العديد من تلك الحالات.

تعيش العقرب في المناطق الحارة والجافّة، مختبئة في الجحور والشقوق وتحت الحجارة والصخور، التماسا للرطوبة وتجنبا لحرارة الشمس. يوجد حوالى 1500 نوع حول العالم الا أن 30 منها فقط يعتبر خطرا إذ تتواجد الغدة السامة في نهاية الذيل ولكن سُميتها لا تعتبر خطيرة جدا على الإنسان مقارنة بلدغة الثعبان، العقرب الأسود احد هذه الأنواع يغلب انتشارها في شمال أفريقيا والشرق الأوسط كما تعتبر العقرب الصفراء أشدها سمية وخطورة.

الانثى يمكن ان تضع في كل مرة من 2 إلى 100 من العقارب الصغيرة. العقارب رؤيتها ضعيفة جداً، لا تسمع ولا تشم، بل تعتمد على الذبذبات الصوتية والاهتزازات لمعرفة اتجاه فريستها. تظهر العقارب خصوصا في فصل الصيف عندما تتعدى درجة الحرارة 30 درجة مئوية. تتغذى العقارب ليلا على الحشرات الصغيرة وتستطيع بعض أنواع العقارب الحياة بدون ماء أو غذاء لمدة أربعة أسابيع.

يتكون جسم العقرب من الرأس والصدر كقطعة واحدة، وله أربعة أزواج من الأرجل تنتهي بمقرض صغيرة جداً، أما الذيل فيتكون من خمس حلقات ينتهي بما يشبه الإبرة التي تلدغ بها.

لاحظ العلماء أن العقارب التي تكون مقارضها ضعيفة تكون سميتها أقوى والعجيب أن أغلب فرائسها من اللافقاريات الصغيرة. يتركب السم من أنزيمات ومركبات تؤثر على الجهاز العصبي، حيث تخدر الجسم وتسبب له الاضطراب في التنفس وهبوطا في القلب. تبلغ الآلام والاضطرابات أشدها بعد تقريباً ساعة من اللدغة، وتستمر لمدة ساعة أو ساعتين يبدأ بعدها التحسن، وتزول كل الاعراض تقريبا بعد يومين أو ثلاثة. تختلف حساسية الناس للسم حسب العمر والوزن، فالصغار وكبار السن أكثرهم تأثراً بالسم.

عادة تقوم العقرب باللدغ عندما يتم التعرض لها كعملية دفاعية عن نفسها وتعتبر اللدغة مؤلمة والعقرب لا تنفث السم مع كل لدغة وانما يكون ذلك بحسب احساسها بالخطر الذي يحيط بها في حال مهاجمتها حيث ينتشر السم في المكان المصاب ويختلف التأثير حسب نوع السم. تظهر بعض السموم تأثيرها على الجهاز العصبي وتتراوح تلك الأعراض من البسيطة إلى الشديدة ويكون ذلك على شكل ألم في مكان اللدغة، تنميل في محيط الفم، سرعة في التنفس، تسارع في ضربات القلب، ارتفاع الضغط، كثرة خروج اللعاب، عدم وضوح في الرؤية وقد تتطور الحالة إلى التشنجات في حالات نادرة. هناك بعض الأنواع من السموم قد تتسبب في حدوث التهاب في البنكرياس أو قصور في تروية القلب. في مثل هذه الحالات ينصح بعدم تحريك الطرف المصاب في محاولة لابطاء عملية انتشار السم في الدورة الدموية مع وضع ثلج على المنطقة المصابة أو دهان الليدوكين لتخفيف الألم الناتج من اللدغة ونقل المريض للمستشفى أو أقرب مركز صحي حيث يتم إعطاء المريض مضاداً للسم عبارة عن مادة مستخرجة من بلازما الخيل بعد حقنه بسم العقارب ويعمل على إخفاء الأعراض سريعا. خلال أربع ساعات قد تحدث بعض الاعراض الجانبية نتيجة اعطاء ذلك المصل وتظهر على هيئة استفراغ، ارتفاع في درجة الحرارة، طفح جلدي بسبب حساسية بعض الاشخاص لذلك البروتين المستخرج من بلازما الخيول وفي بعض الحالات يتم علاج الأعراض العصبية باستعمال مثبطات مستقبلات الفا وبيتا الادرينالية بالإضافة إلى التحكم في ارتفاع ضغط الدم ولكن بوجه العموم معظم لدغات العقارب لاتحتاج الى علاج دوائي. أما في حالات لسعات الثعابين والأفاعي فإن الأعراض تتشابه مع لدغات العقارب حيث يشعر المصاب بألم شديد مع غثيان كما قد يحدث صعوبة في البلع نتيجة شلل في العضلات وفي حالات يترافق مع ذلك هبوط في الدورة الدموية وتوقف بالتنفس ولإسعاف مثل تلك الحالات فمغايرة إلى ما ذكر في لدغات العقارب فإن عادة لا يوضع ثلج مكان الإصابة في تلك الحالة لأنه قد يؤدي إلى تلف في الأنسجة. وتبقى الوقاية خيرا من العلاج فيجب محاولة تجنب الأماكن التي تكثر فيها الأحراش والشجيرات الصغيرة وحمل أدوات الإسعافات الأولية في كل التنقلات مع تمنياتنا ودعائنا للجميع بدوام الصحة والعافية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *